Blogs DHNET.BE
DHNET.BE | Créer un Blog | Avertir le modérateur

تحميل مقاطع سكس - Page 5

  • طيز ابنتي المراهقة الشرموطة جننتني و خلتني أنيكها أحلى نيك محارم

     

    أبلغ من العمر أربعون عاما متزوج ولي إبنة شابة في عمر الزهور تبلغ من العمر ثمانية عشر عاما أنهت تعليمها المتوسط ولم تحب أن تعمل وإختارت أن تكون ست بيت وإستطاعت من خلال والدتها أن تصبح طباخة ماهرة ومدبرة منزل يعني منتظرة إبن الحلال الذي يتزوجها لتعمر له بيته ، ولتعلقها الشديد بالكمبيوتر إشتريت لها لاب توب وراوتر للدخول على شبكة الإنترنت ، وكانت عندما تنتهي من واجباتها المنزلية تمارس هوايتها مع اللاب توب لفترة متأخرة من الليل وكنت أحذرها من شبكة الإنترنت فهي سلاح ذو حدين فيها الصالح والطالح وكانت تطمئني بأنها فتاة مثقفة ولا يشغلها سوي الإستمتاع بالتصفح و التثقف والتواصل الإجتماعي بين صديقاتها فنحن في مجتمع شرقي لا يسمح للفتاة بعمل صداقات خارج منزلها لذلك هي على النت دائما مع صديقاتها ولها صديقاتها التي يزورنها في منزلنا ووالدتها تشجعها على ذلك وتجلس معها وتراقبها حتى لا تنحرف وتدخل في المحظور من مواقع البورنو والسكس أو مع صديقاتها .
    و إبنتي بالرغم من أنها لا تخرج من منزلنا إلاّ معي أو مع أمها إلاّ أنها مهتمة جدا برشاقتها وأزيائها على أحدث خطوط الموضة.
    سكس مترجم - افلام سكس - افلام سكس HD - افلام سكس مترجم - افلام سكس مترجمة - افلام سكس محارم
    وهي كأنثي فرسة بكل مقاييس الجمال والفتنة شابة دلّوعة شقية لها لمسات على ملابسها تظهر من خلالها مفاتن أنوثتها حتى ملابسها بالمنزل تظهر من مفاتنها أكثر مما تخفي وعندما أعنفها على هذه الملابس أجد أمها تقف معها وتقول لي بنتك شابة جميلة أتركها تتمتع بجمالها وشبابها وبعدين هي في بيتها تلبس اللي هي رايداه بطّل عقد يا عقد!! وكان ما يقلقني أنني كنت أحيانا أنسى أنها إبنتي وأجدني أنظر إليها كإمرأة وأعرف حجم صدرها ولون حلماتها المنتصبة و جمال طيز بنتي الشرموطة وحتى كسها المحلوق النظيف دائما والذي يطل دائما من تحت فتلات كلوتها عندما تجلس أو تمارس تمريناتها الرياضية فيظهر منها هذا الكس ذات الشفرات المكتنزة والبظر الطويل كزوبر طفل وكان ما يقلقني أكثر أنها دائما ما تتعمد إظهار كل مفاتنها أمامي على إعتباري رجل بالمنزل ولإحساسها من أنها تمتلك أجمل نهدين والمنتصبين دائما والمنتفخان والكس الكبيني الذي يأخذ العقول ويحرك مكامن الأزبار من عرينها ويجعلها تنتصب وتنبض وتشتد في طلب الصيد والتلذذ في إلتهام فريستها الكس الذي يراوغك ويأكلك قبل أن تأكله فهو يأخذك داخله وبين جدرانه يلتهمك يفعصك يدغدغك يسحقق بين عضلاته عند شبقه وتشنجه ووصوله لنشوته الجنسية .
    ثم يصب عليك عسله ويفرج عنك فزوبرك هو الفريسة بينما تتأوه الأنثى وتتغنج وتتوحوح وكأنها هي الفريسة وليست المفترس!! وآه لو خرجت من الحمام بعد إستحمامها أمامك ستجد نفسك تنجذب لجسدها وكأنها مغناطيس سيجذب منك قضيبك من بين فخذيك وآه من طيز بنتي الشرموطة مرتفعة مكتنزة رجراجة متحركة مستديرة فلقة فوق فلقة تحت إنها تسلب عقلك!!!! ولكي أفرغ شهوتي كنت ألجا إلى زوجتي لعلني أطفئ نيران رغبتي بإبنتي وكان هذا متنفسي ولكن لن تستطيع أن تصمد بين جسدي إمرأتان أحداهما في عنفوانها وشبابها وقوتها فلقد إنهارت قواي يوم مرضت والدة زوجتي وذهبت لها إبنتها لرعايتها وإستقرت لأكثر من ستة أشهر كنت وإبنتي نذهب إليهم ونمكث لفترة ثم أرجع و إبنتي لمنزلنا لترعاني بدلا من أمها التي كانت تقول لي أنا عارفة إني بنتي ست بيت ومش حتخلّيك تحتاج لحاجة !! يعني الحاجة أكل وشرب بس ولآّ إيه؟؟ يعني الجنس راح فين؟؟ هو فيه حد يقدر يستغنى عن الجنس خاصة وعندك بنت معفرتاك ومحركة فيك الشوق والشبق الجنسي!! و زوبرك منتصب على طول لما بتكون معاها!! كنت أرجع من عملي دائما في الرابعة مساءا وأجد إبنتي قد جهزت لي غدائي ثم أذهب لأنام للقيلولة وأصحو عند السادسة لأخرج لمقابلة أصدقائي بأحد المقاهي المشهورة ولا أرجع إلاّ عند منتصف الليل لأنام وهكذا هو يومي وليلي في يوم كسرت القاعدة ورجعت من المقهى في الثامنة مساءا. ودخلت المنزل كالمعتاد من خلال فتح باب المنزل بمفاتيحي ولم أجد إبنتي بغرفة المعيشة مع برامج التليفزيون وتسحبت أين هي إبنتي إنني أسمع آهات وغنجات صادرة من إمرأة تتناك!! إنها صادرة من حجرتها أ معها رجل؟
    وجدت ابنتي نازعة كل ملابسها و ومعها صديقة لها ونائمتان على السرير بوضع 69 وصديقتها مرتدية حزام متدلي منه زوبر ضخم وإبنتي ملتقمة هذا الزوبر بفمها وصديقتها بفمها كس إبنتي .. وقلت زوبر صناعي في بيتي يا لا الهول!! أين سيدخل في طيز بنتي الشرموطة أم في كسها ..قلت أنتظر حتى أرى!! لقد قامت صديقتها من عليها وأخذت بساقي إبنتي على كتفيها ما هذا لقد أدخلت الزوبر في كس إبنتي!! مشغلة فيلم سكس باللاب توب وتداعب صدرها وزنبورها كانت فى هذا الوقت على وشك الوصول لشهوتها وانتظرت حتى لا أزعجها وأُضيِّع عليها شهوتها حتى جاءتها رعشتها فهدأت وصديقتها ما زالت زوبرها في كس بلبلتي وعندما أخرجت صديقتها زوبرها الصناعي من كس بلبلتي وجداني أمامهما ومن شدة المفاجأة لم يتحركا أو ينطقا بكلمة وأردت أن أكسر جو الرهبة فقلت ما بكما ؟ أنتما فتياتان مكتملا الأنوثة ولكما إحتياجاتكما الجنسية التي لا يوفرها لكم مجتمعنا الشرقي!! وما تفعلوه هو متنفسكم الوحيد ولكني ما تخيلت أن تفقدا بكارتكما أنا أعلم أن الشهوة شيء رهيب الشهوة شيء اقوي غريزة بجسم الإنسان الشهوة يجب إشباعها ومن غير الإشباع ممكن أن يحدث انهار نفسي وجسدي عند الرجل والأكثر منه عند النساء الشهوة لا تعرف الفرق بين الأميرة والغفير أو الأمير وبنت الغفير وحدثت نفسي قلت. لماذا أخسر إبنتي؟ وقد فضت بكارتها هي وصديقتها وسألت إبنتي من قام بفض بكارتك ؟
    فأقسمت بأنها من شدة شهوتها كانت تفرش كسها بالقضيب الصناعي ومن شدة الشهوة أدخلته في كسها ونزل الدم فـأخبرت صديقتها فقالت لها لا تنزعجي هناك بديل للغشاء وكمان كثير من الشباب في ليلة الدخلة من السهل جدا خداعهم بعديد من الحيل فلا تنزعجي ومن أجل أن تستريحي سأجعلك تفضين لي بكارتي حتي نستمتع بالجنس معا وستكونين زوجي الذي يفض بكارتي!! وفعلت بها ما طلبته وصرنا نستمتع بالجنس معا . كل ده هو الصدق يا بابا ولم أكذب عليك .. قلت لها أنت وصديقتك تمتلكان جميع مفاتن المرأة المكتملة الأنوثة وأنا ووالدتك راعينا عدم ختانك حتى لا نحرمك من متعتك مع زوج المستقبل و كل العائلة لا تعلم ذلك ويعلمون أننا ختناك عند دكتورة وأنت صغيرة . ووجدت صديقتها تقول إنت عارف يا عمو بابا كمان عمل معايا كدة !! قلت لها راجل بيفهم أد إيه البظر والشفرات مهمة لإستمتاع المرأة أد إيه ! ووجهت كلامي لصديقتها قلت المُزَّة إسمها إيه ؟ قالت بوسي يا عمو . قلت و رحت ماسك الزوبر الصناعي اللي هي مركباه على كسها بحزام قلت دا لسة واقف راحو ضحكين . قلت وعلشان تعرفو إني متجاوب معاكو أنا كمان حأقلع ملابسي وتشوفو زوبر طبيعي مش صناعي وحتحسو بالسخونة فيه وقد إيه رأسه طرية وحرير وكمان أحلى من الآيس كريم في طعامته ولذاذته وإرتسمت الإبتسامة على شفاههما . ثم خلعت عنها زوبرها وتحسست كسها فتأوهت بوسي ثم أخذتها في صدري ثم تجاوبت معي في قبلة فرنساوي .
    ووجدت إبنتي تنزعها من صدري وتحل محلها وتقول لي وأنا كمان يا سي بابا . أخدتها بحضني وقبلتها حضنتني بقوة و إبتدأت تمص شفايفى فضلت أمص شفايفها وماسك طيز بنتي الشرموطة أفعص فيهم وهى سخنة نيمتها على ظهرها ونزلت على بزازها ارضع فيهم وونزلت على سوتها لحس وبوس وتحسيس وهي تقال هناك فرق بين إيد الراجل والبنت دا أنا حاسة بتدفق ميتي من كسي بوسي صاحبتي ما بتعرفش توصلني لكدة ياه يا حبيبي إيدك ومصك ولحسك وعضك سحر حيجنّوني أنا عاوزة أتذوق لسانك على بظري وشفرات كسي ونزلت على بظرها أعض وألحس وأمص فيه حتى إنتفضت وصرخت من شدة الشبق قائلة إلحقيني يا بوسي نزلت عسلي من كسي من مص بابا .. ثم قالت كمان يا بابا أنا جبت ضهري معاك نيكني في كسي قلت لها إنتظري أنا حخليكي تجيبي ضهرك مرة وإثنين وثلاثة ثم رفعت ساقيها علي كتفاي ثم مسكت زوبري وأخذت افرش علي طيز بنتي الشرموطة وشفرات كسها حتى جاءتها شهوتها مرة ثاني وثالثة ثم طلبت الزوبر في كسها وأدخلته حتى البيضان حتي جاءتها شهوتها ثم جاءت شهوتي وأخرجت زوبري من كسها خشية الحمل .
    وجريت بوسي تلتقط لبني في فمها وشفتاها .. وإسترخى زوبري ولم تتركه بوسي حتى إنتصب مرة أخرى ونيمتني على ظهري وركبت فوقي وأدخلت زوبري بكسها ثم إنحنت علي لتقبلني في فمي وهي طالعة ونازلة على زوبري حتي جاءتها شهوتها ولم تأتي شهوتي بعد .. ونيمتها على ظهرها وأخذت أفرش لها على بظرها بقوة حتى إنتفضت وإرتعشت وجاءتها شهوتها .. ثم أدخلت زوبري في طيز بنتي الشرموطة بعد أن أخذت وضع الكلبة وأدخلت زوبري بكسها فأخذت تصرخ وتصرخ وتتأوه وتغنج وإرتفعت آهاتها حتى جاءتني شهوتي فأخرجت زوبري من كسها وإستلمته إبنتي حتى آخر نقطة وشكراني على إستمتاعهما الذي لم يكونا يتوقعاه نيكة بزوبر طبيعي كبير الحجم وليس صناعي لا حياة فيه ولا سخونة .وطلبا الإثنان بأن لا يقطعان علاقتهما الجنسية معي شريطة أن أفرغ لبني في أكساسهم بعد أخذ مانع للحمل وواعدتهم على ذلك .
    وإستمرت الحال مع إبنتي التي إستعملت مانع للحمل وأصبحت تشاركني سريري لمدة الست أشهر التي غابت فيها أمها وكانت صديقتها بوسي تأتي يوم بعد يوم لتأخذ نصيبها من الجنس الذي إستمتعت به معي وكانت وإبنتي يتباران في إرتداء أحلى وأمتع الملابس الداخلية التي تطيّر العقل وترسم تضاريس طيز بنتي الشرموطة وعلمتهم كل فنون الجنس والأوضاع الجنسية المثيرة وكنا نشاهد أفلام البرنو ونطبق منها كل ما هو جميل من أوضاع الجنس مرة نيك في فمها ومرة أنيك طيز بنتي الشرموطة أوف
     
  • قصص سكس لما مامات صاحبي بززات عليا نمارس الجنس معاها

    قصص سكس لما مامات صاحبي بززات عليا نمارس الجنس معاها و انا نفاجئت فالاول فاش بدات كتقدب ليا حيت انا كنت كنجي لعند صاحبي كل النهار منين كانت عندي عشر سنين و ديما كنا كنلعبو بدارهم حتى كبرنا و دابا ولينا فالثانوية انا و اياها و عمري و ليت فعمري 18 العام , هي كانت ديما كتهلا فيا و كتعطيني الماكلة و حتى الا ماكنتش كتخلي ليا حقي حتى كنجي و ليت حاس براسي بحالا ساكن معاهم كتر من دارنا .
    افلام نيك مترجمة - تحميل افلام سكس - سكس - سكس امهات - سكس جديد - سكس امهات مترجم

    واحد النهار دخلت الدار و ملقيتش صاحبي قالت ليا ماما من الكوزينة بلي خرج يتلاقى مع صاحبتو و أنا كنت عارفو صافي دابا غادي يبقى نهار كلو برا معاها قلت ليها صافي انا غادي ندخل البيتو نتسناه حتى يجي و منين دخلت شديت البي سي لقيتو مخلي فيديو ديال البورن فيها جوج قحبات زعرات كيمصو زب راجل و كتغنجو عليه و و هو حس بزبو قوم و مقدرش يقاوم , منين تأكد بلي مامات صاحبو باقا فالكوزينا و حيت هي ممولفاش دخل عليهم منين كيكون هم ولدها فالبيت , خرج زبو من سروالو و كب كريم فيديه لي كان صاحبو مخليه فجنب ناموسيتو و منين خدم الفيديو شد زبو و بدا يحلب و يحلب فيه حتى حس بزبو ولا قاااسح و هاديك ساعة تحل الباب و مامات صاحبو دخلات عليه و عصلاتو و هي تبدا ضحك و سدات الباب و جلسات حداه فالظلام قالت ليه شفتي الفيديو لي خليت ليك كان مصدوم زبو باقي مقوم بين يديه و هو يقول ليها نتي لي خليتي هاد الفيديو و هي تشد ليه فزبو و قالت ليه اه انا بغيت نسخنك باش نقدر نبردك و هي تحلب ليه زبو حتى غمض عينيه و عبطات ليه على زبو كتمص و تلحسو ليه بفمها و هو حاول يقول ليها لا اشنو كديري ا خالتي واش حماقيتي قالت ليه متخافش ا زين ديالي هادشي غادي يبقى بيناتنا و متعرفش شحال تسنيتك تكمل 18 باش اخيرا تقدر تحويني و حيت هوا عمرو سمع مرا كتهدر هاكا مابقاش ككيشوفها خالو و لا مامات صاحبو و لا باغي حتى هو يحويها .

    و بالخصوص ملي حيدات كاع حوايجها باش تبقى عريانة قدامو و شدات فبزازلها لي كانو كبار بزاف و مهضاتهم على وجهو و شداتو من عنقو و بدات كترضعو كي شي دري صغيور و هو مصمص ليها بزازلها حتى خاها كتغوت و من بعد شدات ليه يديها و حصات فوق طبونها الحمر الكبير و وراتو شنو يدير باش يفرحها و بدات كيحك ليه فصرمها و منين قالت ليه يلحسها هبط وجهو بين فخديها العامرين و خرج لسانو و بدا يلحسو ليها و هي كتحرك طبونها على وجهو باش دعكو على فمو و منين دخل لسانو لثقبة طبونها شدات بزازلها و بدات كتغوت بطريقة بحال القحاب لي كان كيتفرج فيهم هو و صاحبو ديما فالافلام ديال السكس .

    و من بعد خلاتو يجرب جنس فموي لزبو لاول مرة فحياتو و كان ديما كيحلم بفم شي بنت فزبو تمصو ليه و تلحسو ليه كيما فالافلام و لكن فاش جربها كان الاحساس قوي و خصوصا حيت هي مرا بالغة و مولفة مص الزب كانت كتعرف كيفاش تدلك ليه و زبو و ترضعو ليه و تلحسو من بيضاتو حتى توصل لراس زبو لي كان كلو رغوة صوتو زاد مع كل لحسة قوية و منين شافتو و لا سخون بزاف بزاف , تكات فوق الناموسية و حلات رجليها و فارقت فتحة طبونها بيديها و دارت صبعها على ثقبتها قالت ليه دخلو هنا و متخرجوش حتى زبك يولي رطب بحال الزبدا . هو نفد هدرتها و منين دخلو فيها و حس بطبونها كيبال الا كيعنف ليه زبو ولا كيتحرك بلا ميشعر بحال شي غريزة ركبات ليه ف الجسم ديالو و بدا يتحكر و كيخبط فيها و منين طبونها تجمع منين وصلات هو تبعها و قذف فقاعها حتى طاح فوقها و وجهو دارو بين بزازلها .

  • أنا عشيق أختي في الحرام وأضاجعها بعد زواجها

    ما زلت أنا عشيق أختي في الحرام وأضاجعها بعد زواجها ولا زلت اغرم بها أكثر من ذي قبل؛ فكل يوم يمر يكبر حبها في قلبي ولا أدر ما أفعله على الرغم من معرفتي بخطأ ما أفعله و تفعله معي. بدأ قصة غرامي معها و أنا في طور المراهقة إذ كنت يافعاً في المرحلة الأولى من الثانوية وكنت حينها شابا طبيعيا ومتفوقا في دراستي وملتزما نوعا ما وبعيدا كل البعد عن الشبهات. ذات ليلة و أنا أمر بغرفة أختي وصولاً للحمام شدت سمعي آهات متتاليات فدق قلبي وخشيت أن تكون أختي التي تكبرني بثلاثة أعوام قد أصابها مكروه. كانا والداي قد أغلقا عليهما بابهما وكنت أنا في الخارج. أسرعت إليها و دفعت الباب لأتيبس في موقفي ولتصرخ أختي في وجهي! كانت أختي تلعب في فرجها فاتحة ساقيها المبرومين اللامعين فيد يف فرجها و ألأخرى في بزازها! صاحت فزعة ووضعت كفها بين وركيها تداري فرجها الذي لمحته مشعراً!! لحظات وقفتها توقف لها قضيبي وبلعت ريقي وهمست: أنا آسف..فكرتك بتتوجعي…!! أغلقت الباب ورائي ومن ساعتها وفضولي تجاه أختي يزداد وهو ما انقلب إلى غرام وتعلق بها!
    سكس امهات مترجم - سكس امهات اون لاين - سكس HD - تنزيل سكس اجنبي مترجم - نيك طيز الام - فيلم نيك كس الاخت
    كنت بالإضافة لأختي و أمي وثلاثة أخوة من الذكور , إذ والدي توفي منذ زمن طويل, نعيش في منزل واحد في مدينة الفيوم وهو ما لم يكن كبيرا بحيث يكون لكل شخص منا غرفة خاصة به ولذلك كنت كثيرا ما أدخل في نفس الغرفة التي تنام بها أختي فتتلاقى نظراتنا وتحمر خدودها وتبسم و انا أبادلها الابتسامات. كنت أبحث في كتبها وأقرأ بعض المجلات التي تحضرها من المدرسة إضافة إلى الروايات الغرامية وكتب مذكرات لصاحباتها. بدأت أتجسس على أختي وهي نائمة شبه عارية يعني بالبودي و الفيزون الضيق او الشورت و البلوزة الضيقة الملتصقة فوق صدرها وكنت أحاول أن أنظر لأماكن حساسة من جسدها خصوصا أن دخولي للغرفة غير مشكوك فيه. ثم أنني بدأت أسرق بعض ثيابها الداخلية. كيلوتات ستيانات من دون أن تدري، وكنت مرات أسهر الليل حتى منتصفه وأدعي أن أذاكر وعندما أتأكد أنها نامت كنت أتقرب منها وأنظر إليها وأحاول أن أحتك بها ثم سخن بقوة فتطاولت يدي إلى بزازها أتحسسها و أنا أدلك قضيبي بقوة حتى دفقت حليبي! بسرعة هرولت للخارج وخشيت أن نفضحني إلا أنها في اليوم التالي , وكنت أتحاشى النظر إليها أو أن تراني خائفا من ردة فعلها, لم تخبر أحد وعدى الأمر بسلام. توقفت فترة عن هذه الأفعال لكني عدت لها مرة أخرى بعد فترة وأيضا رأتني وأنا أخرج من الغرفة ومعي بعض ملابسها الداخلية. بمرور الأيام بتُ عشيق أختي في الحرام وأضاجعها مضاجعة الأزواج في خيالي! ذات مرة نادتني وأخذت تسألني لماذا أفعل هكذا والذي أريده وهي تبسم لي فاعلمتها بحقيقة اني أشتهيها فتطور الأمر حتى صارت تناديني للغرفة في منتصف الليل وتسألني عن هذه الأمور وكنا نتعرى في بعض المرات وأمارس معها الجنس من فوق الهدوم و أرقد فوقها و احتك بها.
    مرت فتره على هذا الأمر ثم تزوجت أختي من ابن عمي وتوقفنا عن ذلك لبضعة شهور. ولأن زوج أختي كان يعمل في مدينة أخرى ولظروف عمله لا يستطيع أن يحضر إلا أيام قليلة في الشهر، كانت أختي في أغلب الأسبوع تنام عندنا في بيتنا لأن بيت زوجها قريبا من بيتنا وكانت في بعض الأيام تذهب هناك وكنت أنا الحق بها ومن دون أن نشعر شيئا فشيئا عدنا لما كنا عليه وراحت أنا عشيق أختي في الحرام وأضاجعها بعد زواجها أتلذذ بها بقوة وهي ايضاً لانها كانت مفتوحة لا خوف على عذريتها فصرنا نمارس الجنس بل وعريانين تماما من دون أي ثياب. استمرا ذلك فترة طويلة وأنا بصراحة لم أكن أريد أن نتوقف لكن أختي كانت مرات تحس بخوف وتريد أن نتوقف لكن لغياب زوجها تعود لتوافق سريعاً. ظللنا على تلك الحال أكثر من سنة فيها استبحت عورات أختي كلها ومفاتنها فلحست لها فرجها و بلغتها نشوتها ومصت لي قضيبي حتى دفقت في فمها وأتيتها من دبرها الضيق وغرقنا في العسل حتى همست لي وهي تقبلني: أنت بتمتعني أكتر من جوزي ..انت كارثة…أوعى تسيبني…!! وبعد أن أنهت أختي دراستها انتقلت مع زوجها لمكان عمله للعيش هناك في القاهرة، وتوقف الموضوع نهائيا وبدأنا في النسيان. وبعد أن تخرجت أنا من دراستي الثانوية شاء القدر و التنسيق أن يرميني في الجامعة في نفس المحافظة التي تسكن بها أختي وسكنت عندهم في السنة الأولى! في بداية إقامتي عندهم كنا نحاول أن نتظاهر أن شيئا بيننا لم يحصل حتى عندما نكون بمفردنا ولككنا بعد مدة عدنا لنمارس الجنس و نغترف منه بشبق بالغ و لكن هذه المرة على فترات قليلة فقط.